كرة القدم النّسائيّة : يحدث في كرة القدم التونسية النسائية …

يحصل في كرة القدم النسائية التونسية … لاعبة كرة قدم تتعرض للاعتداء من قبل مدرب الفرييق …

“نادية الراجحي” لاعبة الاتحاد الرياضي التونسي لكرة القدم وبعد تحولها للحديقة “أ” للحديث مع ممسؤولي الفريق للمطالبة بمستحقاتها ، اطردت و تعرضت للعنف من قبل مدرب الفريق بعد المشادة الكلامية بينهما و التي تبدو عادية حسب رواية اللاعبة ….. الرواية حسب ما صرحت به هي التالية : نادية ابعدت عن التمارين منذ شهرين ماضيين ؛ توجهت نحو الحديقة اين يتمرن زميلاتها، للمطالبة بمستحقاتها المالية خاصة وانها في حاجة اليها و ذلك لاستخلاص معلوم دراستها في معهد تكويني خاص، فدار حديث بينها وبين المدرب حين قالت انه المتتسبب في ابعادها عن الفريق الا انه تهجم عليها وحاول طردها وقام بشتمها ثم اعتدى عليها بالعنف مما خلف لها ضررا نفسييا وجسديا نظرا لما تأكده الشهادة الطبية وجعلها تتقدم بشكاية في الغرض وبعريضة لدى وكيل الجمهورية للدفاع عن حقها كذلك تأكد بانها ستتقدم بشكاية الى الرابطة والجامعة التونسية لكرة القدم في الغرض في حين نفى المدرب مانسب اليه………. نادية هي عينة من العديد من الحالات الموجودة في كرة القدم النسائية لكنه مسكوت عنها ……………. فبأي مبرر يقع الاعتداء عليها من قبل مأطر؟؟؟ ومهما كانت الاخطاء ومهما صار فليس هناك اي حق للاعتداء….. والعنف ممنوع بشتى انواعه ضد المرأة ولكن الاسوء لما يكون ضد لاعبة كرة قدم……

العديد من المشاكل اليوم تطال كرة القدم النسائية ومن هنا نطرح ملف هضم حقوق اللاعبات والظلم الذي تتعرض له من قبل مسؤولي الفرق واليوم اصبح من المأطرين ؟؟ وهذه الحالة ربما لاول مرة تطرح على المستوى الاعلامي لكنها ليست بالاولىً، وربما تعطينا فكرة لضروف العمل التي تسير بها كرة القدم النسائية “ظلم” “تهميش” ومعاناة كبرى اليوم جميع اللاعبات في جميع الفرق تقوم بمجهود ككبير حتى حتى تتمكن من اللعب وتضحي بوقتها وبصحتها وبكل شء وفي العديد من الاحيان دون مقابل وحتى المستحقات رمزية بين 40 و50 د ولا تتعدى 100د فهل بهذه الطريقة اليوم نريد تطوير كرة القدم اللنسائية؟ جل الفرق اليوم تعاني من نقص الرصيد البشري فهل بهذه الطريقة نشجع فتياتنا ولاعباتنا؟؟؟؟ اليوم الجامعة والرابطة ووزارة الشباب والرياضة والمرأة اذا كان هناك ارادة حقيقية لتطوير والنهوض بهذا القطاع المهمش فإنه اول خطوة واول ملف هو الاحاطة المادية والاجتماعية والمعنوية للاعبات وايجاد حلول عاجلة وخاصة الاحاطة الطبية والصحية ……. ملف وموضوع كبير سيكون للمتاعبة …… لكن دائما يبقى العنف ضد المرأة جريمة مهما كان نوعه .

~ مريدة التليجاني ~

Facebook Comments

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كأس العرب للسيدات : المنتخب التونسي يتأهل للدور النهائي …

  تأهل المنتخب التونسي لكرة القدم النسائية للدور النهائي لكأس العرب سيدات في نسختها الثالثة ...

%d مدونون معجبون بهذه: