عادل الجلاصي مدرب ٱداني “أ” أمل حمام سوسة الفائز ببطولة الرابطة الثانية بدون أية هزيمة يتحدث للأفق الرياضي …

عادل الجلاصي مدرب ٱداني ” أ ” أمل حمام سوسة الفائز ببطولة الرابطة الثانية بدون أية هزيمة : بالعزيمة والعطاء تربع ابنائي على عرش البطولة …

استطاع اللاعب السابق لأمل حمام سوسة والمدرب الحالي للأداني “أ” للأمل عادل الجلاصي أن ينحت في ظرف وجيز على رأس هذا الصنف فريقا أجمع المحللون بأنه يضم أفضل الفرسان في سباق بطولة الرابطة الثانية خاصة لما نعلم أنه أزاح من أمامه عديد النوادي الكبرى  على غرار المستقبل الرياضي بالمرسى والاولمبي الباجي ولم يذق طعم الهزيمة على مدار الموسم . هذا التألق لصنف الاداني “أ” فسره الكوتش عادل الجلاصي بالاصرار والعزيمة والمثابرة والانتباه وحب المريول  حيث تمكنت هذه الكتيبة من نحت مسيرة وردية ولا أروع منها وبالتالي ميلاد جيل جديد سيعود بالنفع على الكرة التونسية عموما وأمل حمام سوسة خصوصا.وبعد ان استطاع هذا المدرب المبدع  أن يدير إليه الرقاب من عديد المختصين الفنيين سارع موقع الأفق الرياضي لتحديد موعد معه بإحدى مقاهي حمام سوسة الراقية مثل رقي مستواه الفني والاخلاقي لتجري معه هذا الحوار المشوق … فلنتابعه. 

– كوتش عادل مبروك هذا التتويج بالبطولة 

— شكرا جزيلا على  التهاني والحمد لله فقد وفقنا الله الى حد كبير.. نعمل وفق الامكانيات المتوفرة لدينا لتحقيق بعض الاهداف المعقولة  وبحوله وتوفيقه حققنا اكثر مما توقعناه  وفرضنا اسلوب لعبنا على كل المنافسين وبالتالي  كانت النهاية سعيدة كما هو متوقع  بما أننا كنا طيلة الموسم نسير في الطريق الصحيح ، لقد زرعت في المجموعة حب المريول وحب الانتصار فكان الاصرار والعزيمة والمثابرة والانتباه والتركيز شعارنا ولم يكن بين المجموعة  من لم يبلل المريول عرقا وبالتالي قد بسط أبنائي نفوذهم على الجميع  ولم نذق طعم الهزيمة الى  حد الساعة لتنام في الاخير البطولة بين أحضان مركب بوعلي الحوار والمنشية والقنطاوي والحمد لله.

– لو سألناك عن  أصعب محطة اعترضتك في مشوار البطولة ،، فمذا تقول ؟

— من يرنو الى العلالي حتى وإن وجد جميع المحطات صعبة يتجاوزها بقوة شخصية وثبات وعليه أن يتعامل مع جميع المنافسات على نفس الوتيرة والدرجة من الحكمة ليتغلب على كل المتاعب ؛ رغم أن التفاوت طفيف بين الاندية وهذا طبيعي ، لكن دعني أقول أن لقاءنا مع مستقبل المرسى في المرسى بالذات كان الاصعب بحكم قيمة الرهان وهو الفوز بالبطولة ، القاسم المشترك بيننا ، الذي سعى إليه الطرفان ، والحمد لله وفقنا الله في مسعانا وتمكنا من رفع اللقب.

– وكيف كانت الاجواء المحيطة بك من المسؤولين والمرافقين والاولياء والاحباء ؟

— حقيقة وبدون رمي ورود لقد وجدت كل الاريحية في العمل والتعامل مع مكونات الفريق بعقلية احترافية دون التدخل في شؤوننا الفنية انطلاقا من الهيئة المديرة وفي مقدمتها رئيس النادي القنطاوي النوري وكل مساعديه الذين لا يدخرون جهدا في سبيل اسعاد الفريق وصولا الى المرافقين والاولياء الذين يتنفسون ألوان النادي على غرار سفيان بن حفصية وعمر زريق والبقية وهو ما خلق انسجاما  بين كل اللاعبين وغياب كل ما يعكر المسيرة .. وباختصار شديد فالاجواء طيبة جدا شجعتني على العمل وتحقيق الطموحات والاهداف.

– كوتش يقال انك متأثر بالطريقة التدريبية للمدرب القدير فوزي البنزرتي من حيث المزاج وفرض الانضباط والعصبية الزائدة عن اللزوم .. لكنك طيب المعاشرة وصاحب قلب ”أبيض” ،،؟

— هذا التأثير طبيعي بما أنني احب الانتصارات ولا اقبل الهزائم بدون اللعب الرجولي .. وفوزي لا أحد يشكك  في كفاءته التدريبية  ، حيث نهلت منه ابجديات التدريب وعلى العموم مقارنتي به تشرفني جدا.- وفي خاتمة هذا الحوار ماذا تقول لابنائك ،،؟– فقط أود أن أشد على ايديهم وأحيي فيهم روح المحبة الجنونية لفريقهم واتمنى من الاعماق ان يقع المحافظة على هذا الجيل والذي سيقول كلمته في القريب العاجل ورفع راية الامل الرياضي بحمام سوسة عالية والله الموفق. 

أجرى الحوار : رضا السايبي 

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرابطة الأولى / الجولة الأخيرة : النجم في رابطة الأبطال ، الصفاقسي وبن قردان في الكاف والهمهاما تضمن البقاء …

دارت اليوم السبت 15 جوان مباريات الجولة الأخيرة من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم ...

%d مدونون معجبون بهذه:
Inline
Inline