لاعب نخبة الافريقي والمنتخب الوطني يسري الراشدي يضيع وسط الاجراءات الفنية المحبطة …

كلنا نحلم والاحلام مثل الورد تكبر بداخلنا منها ما يتحقق ومنها ما يذهب هباء منثورا.. والشاب المثقف والمرسم بالمعهد الاعلى للرياضة والتربية البدنية بقصر السعيد  يسري الراشدي “قائد الفريق” ، اقول  قائد فريق بالاصناف الشابة وأعي  جيدا ما اقول .

فبرغم عمره الكروي القصير عاني الويلات داخل الميدان الى درجة “القهرة” بسبب الحسابات الضيقة من طرف مدرب النخبة في غفلة من المدير الفني والمسؤولين.

يسري الراشدي يحاول مدرب النخبة استبعاده بأية طريقة وتسهيل خروجه لفريق اخر يرغب فيه غصبا عنه في عملية حسابية ضيقة. وهو الذي يود البقاء بالفريق الذي ترعرع بين احضانه واحبه حد النخاع.
فعلى المدير الفني وعلى كبار مسؤولي الافريقي التدخل إذا بسرعة قبل فوات الاوان لان يسري الراشدي يتعرض اليوم الى مظلمة تاريخية سيندم عليها الافريقي ان تم التفريط فيه طالما المدرب يرفضه بقوة لغاية في نفس يعقوب.

والده من جانبه يستغيث لانه غير مسنود ويطالب ببقاء ابنه المقهور ضحية الحسابات الضيقة . ونحن من جهتنا نتمنى ان يلتفت مسؤولي هذا الهرم الكروي الى ما يجري في الكواليس ليتأكدوا من حجم الدمار الشامل الذي لحق ببراعم كانت ومازالت تحلم بتقديم شيء لفريقها المفضل . وهذه وصمة عار على جبين البعض من المدربين من حسبناهم مربين قبل ان يجعل منهم الوقت التعيس مدربين.

رضا السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

17 − ستة عشر =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زياد السوسي يمضي للاولمبيك …

امضى كما هو معلوم إبن المكنين الولادة والنجم الوسادة وأمل حمام سوسة الودادة والمنستير القدادة ...

Inline
Inline