المنتخب التونسى لأشبال التنس يحصد عديد الألقاب بصربيا وأحمد درمول ونور سحنون أبرز المستفيدين من الغنيمة …

أسدل الستار اليوم على منافسات بطولة التنس الدولية الأوروبية لأقل من 12 سنة المقامة على ملاعب ترابية بعاصمة صربيا بلغراد ، التي انطلقت فعالياتها يوم الإثنين 2 أوت واستمرّت إلى غاية الأحد 8 من نفس الشهر .
 
هذا وتوج البطل التونسي الصاعد أحمد درمول بلقب وصافة جدول فردي الذكور .
 
وكان درمول قد إنهزم في الدور النهائي أمام صاحب اللقب الروماني دراغوس ميهاي مون بنتيجة مجموعتين مقابل صفر تفاصيلها 6-3 و 6-1
 
وفي النصف النهائي كان درمول قد أطاح بالروسي أليكسي ريابوف بواقع 6-3 و 6-0 .
 
وفي الربع النهائي أزاح اللاعب التونسي نظيره الروسي الكسندر بورماكين بواقع 6-3 و 6-1 .
 
من جهة أخرى فازت الأيقونة التونسية نور سحنون بالميدالية الفضية بعد بلوغها نهائي فردي الإناث ، حيث آلت الذهبية إلى الروسية أوستينيا أفطيافا .
 
وقد إنتهى اللقاء الذي جمع بين البطلتين في آخر مشوار البطولة بواقع 6-2 و 6_3 .
 
وفي النصف النهائي انتصرت ممثلة المنتخب التونسي نور سحنون على حساب مواطنتها البارزة بيسان بن زايد بواقع 7-5 و 6-0 .
 
أما في الربع النهائي فقد تغلبت نور على الروسية أديليا بوريسوفا بواقع 6-2 و 6-4 . 
 
وإلى جانب هذين اللقبين وبلوغ البطلة بيسان بن زايد الدور نصف النهائي فردي الإناث ، قد تمكنت هذه الأخيرة أي بيسان بن زايد صحبة نور سحنون من بلوغ نصف نهائي زوجي الإناث ،
كما بلغ أيضا الثنائي المكون من أحمد درمول وأنس بن يوسف  نصف نهائي زوجي الذكور .


 
لتنهي بعثتنا التونسية جولتها بحصيلة مشرفة جدا من الألقاب ، علما وأن هذه الدورة سبقتها دورة تحضيرية في أكاديمية تيبساريفيك في صربيا … وقبلها البطولة الدولية للتنس لأقل من 12  سنة “U12” ميريديانا المفتوحة نوفي ساد التي أقيمت أيضا في صربيا في الفترة من 18 إلى 23 جويلية 2021 ، وهي دورة قوية جمعت أفضل لاعبي أوروبا .
 
وفازت تونس في اختتامها بلقبين إثنين :
 
كان اللقب الأول عن طريق أحمد درمول في فردي الذكور . جاء ذلك بعد فوزه في الدور النهائي على الروماني لوكاس ألكساندرو ميلوس بنتيجة مجموعتين لصفر بواقع 6/0 و 6/1 .
 
واللقب الثاني كان بتوقيع الثنائي المكون من نور سحنون ومواطنتها رناد السعفي في جدول زوجي الإناث . إثر فوزهما في النهائي على الثنائي المخضرم المكون من الروسية بوريسوفا والألمانية ميسيتا وذلك بمجموعتين لواحدة بعد اللجوء للسبور تايبريك حيث كانت تفاصيل النتيجة كالآتي : 7/6 و 6/7 و 13/11.
 
في المقابل بلغ مواطنيْهم آن ذاك أنس بن يوسف و اسكندر النصايري ربع نهائي جدول فردي الذكور وبلغت نور سحنون نصف نهائي فردي الإناث ؛
 
وفي السياق ذاته بلغ الثنائي المكون من إيريس الهرقلي ونادين الحمروني نصف نهائي زوجي جدول الإناث ، علما وأن هاته الأخيرة أنهت مغامرتها بالفردي عند الربع النهائي ؛
 
ونجح الثنائي أحمد درمول وأنس بن يوسف في الظفر بلقب وصافة جدول زوجي الذكور .
 
و مثل الراية التونسية عشر عناصر دولية (6 إناث و 4 ذكور) 8 مبعوثين من طرف الجامعة التونسية وعنصرين إثنين سافرا على حسابهما الخاص.
 
وهي نخبة من خيرة ما أنجبت الساحة الوطنية في صنف الأشبال ، الآتي ذكرهم :
 
– الإناث : بيسان بن زايد ، سارة عتيق ، نور سحنون ، ريناد السعفي ، إيريس الهرقلي ونادين الحمروني
– الذكور : أحمد درمول ، أنس بن يوسف ، اسكندر نصيري ، ماليك مامي
 
ورافق المجموعة فريقا فنيا مكونا من الناخب الوطنى أنيس بوشلاكة والمدرب الوطني آدم زليلة .
 
إيمان قدرية الحساني
Facebook Comments

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نادي التنس بصفاقس يحصد ذهبية صنف سنة 2 أنقاف “ذكور” بدورة المضارب الصغيرة وفضيتين بتوقيع هؤلاء …

نزل الستار أمس الثلاثاء على دورة المضارب الصغيرة التي دأبت على تنظيمها الجامعة التونسية للتنس ...

%d مدونون معجبون بهذه: