في دورة دولية عربية : أكاديمية النجم الساحلي تضرب موعدا مع التاريخ وتفوز باللقب على واجهتين …

من منا لم يحلم.. ومن منا لم يطرأ على جناح الاماني حتى في اتعس اللحظات.. فما بالك عندما يلتصق الحلم بمثل هذه البراعم التي تعبر عما يخالجها بكل ثقة في النفس وهو حال فريقيْ أكاديمية النجم الساحلي لمواليد 2010 و2008 اللذين ضربا موعدا مع التاريخ في اكبر تظاهرة دولية عربية شارك فيها حوالي 50 اكاديمية من مختلف الجنسيات العربية تونسية – فلسطينية – جزائرية – ليبية ، بعد ان جلبا انظار كل المشاركين بأدائهما الفني والاخلاقي الرفيع ناهظ العالمية حيث تمكنا من سحق كل من عرض سبيلهما من المنافسين . وبالتالي يمكننا كمشاهدين او كإعلاميين تصنيفهما من ضمن الاساطير لأنه من الممكن ان تكون رياضيا لكن من الصعب ان تصبح اسطورة..

ابناء ليتوال هم هؤلاء الاساطير القلائل فهم الظاهرة بحد ذاتها ، تمكنوا من قهر كل المنافسين لهم واذاقوهم المر، هم معجزة حقيقية فعلا ; تغذوا من روح الكرة العالمية حيث تخالهم يعملون بالكارطة الجينية ، بعد تسجيلهم لأرقام قياسية تصعب على كل منافسيهم من تحطيمها وبالتالي دخول التاريخ من اوسع ابوابه .

* دلائل توحي بصلابة البناء : 
من أبرز الدلائل التي تطمئن الاحباء وتبرهن على ان النجم الساحلي يعيش بالفعل انتعاشة قصوى على مستوى الاكاديميات هو ان كافة مكونات هذه الاكاديميات من اداريين وفنيين ولاعبين رسموا مخططا على المدى الطويل مبني على الكارطة الجينية لكل هذه العصافير وبالتالي بناء فريق عتيد للمستقبل لاسيما ان المادة الخام متوفرة، ثم ان هنالك تغييرا ايجابيا ملموسا حصل في عقليات الاحباء بعيدا عن بوتقة الضغط وفي علامة مشجعة تساعد المسؤولين والادارة الفنية على التركيز اكثر في عملية بناء مستقبل الفريق.

* كريم الزواغي وحاتم العبيدي متفائلان : 
 بغض النظر عن المسؤولين الاداريين الذين لا نشك في كفاءتهم التسييرية فقد بدت لنا الادارة الفنية بقيادة كريم الزواغي وحاتم العبيدي راضية عن عمل الاطر الفنية وهذا الرضا ينبع من قيمة الاعداد الذهني والبدني والاخلاقي والتكتيكي لهذه البراعم في مختلف مراحل هذه الدورة الدولية مقارنة ببقية المنافسين حيث لاحظنا الفارق الكبير بين ليتوال والبقية.. فالنجم في واد والبقية في واد اخر ولا مجال للمقارنة.

* الاكاديميتان 2008-2010 تضربان بقوة وتفوزان باللقب :

ليس من قبيل الصدف ان تجد براعم 2008-2010 منافسين جديين للفوز باللقب امام عديد النوادي الاخرى على غرار ارينا بحمام سوسة – مومو زيزو نسر جلمة – اكاديمية المزونة – حمدي سوسة – كاهنة المنستيري واكاديمية النادي المسعدي بالاضافة الى اكاديميات ليبية وجزائرية وفلسطينية، فذلك نتاج اصرار اللاعبين والاطر الفنية ودعم مكونات الفريق ونقاوة الاجواء المحيطة وهو ما يجعله يسير نحو منصة التتويج براحة بال كبيرة. وفي هذا الصدد نشكر كامل الاطر الفنية للنجم والادارة الفنية والمسيرين الاداريين الذين عملوا بكل ما في وسعهم من مجهودات لانجاح الدورة تنظيميا وفنيا رغم بروز بعض النقاط السوداء التي لاحت لبعض المسؤولين و بعض الاطر الفنية من بعض الاكاديميات الاخرى وصلت حتى تهديد بعض الحكام وهذا مرفوض تماما مهما كانت التبريرات لأن هؤلاء يكونوا قد بعثوا برسالة سلبية لأبنائهم .

فألف مبروك لمواليد 2008 بالفوز بلقب البطولة بقيادة الكوتش محمد علي البكوش.. ومليون تحية لمواليد 2010 بفوزهم ايضا باللقب بقيادة الكوتش سهيل بالريش.

* تنظيم محترم : برغم بعض المناوشات والاحتجاجات بين بعض المدربين وبعض الحكام، فإن التنظيم كان محكما بفضل حنكة المشرفين عليه وخبرتهم الطويلة في عالم الجلد المدور  ولهذا علينا هنا ان نشكر السادة صالح الحاج خليفة مدير مركز أرينا وسليم الكناني المدير الفني للمركز بالتوازي مع مركز البلبولي في شخصي ايمن البلبولي مدير المركز وسفيان مرجان المدير الفني للمركز الذين وضفوا كل جهودهم لانجاح هذه التظاهرة.

الصحفي : رضا السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 × 4 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المدير الفني لشبان النجم الساحلي مراد العجمي يفقد إبنته …

*** البقاء لله ***  قال تعالى : وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا ...

Inline
Inline