لقاء حصري مع مدرب اكاديمية النجم الساحلي لمواليد 2008 “محمد علي البكوش” الفائز بكأس الدورة الدولية الكبرى …

لقاء مع مدرب اكاديمية النجم الساحلي لمواليد 2008 “محمد علي البكوش” الفائز بكأس الدورة الدولية الكبرى : نعمل من روح الكرة العالمية.. ولهذه الاسباب كان الفارق واضحا مع كل المنافسين …

الكوتش محمد علي البكوش جلب اليه الانظار في هذه الدورة الدولية الكبري التي انتظمت فعالياتها بمركبي اكاديمية البلبولي وأرينا.. أضاف الكثير لاكاديمية 2008 فعرف أداء عصافيره تصاعدا مستمرا ..محمد علي البكوش اصبح لدى كافة مكونات اكاديمية “ليتوال” عمودا ثابتا من اعمدة التكوين والتأطير والتدريب وبالتالي فقد اصاب احباء الفريق بالاعجاب والدهشة ليصبح اليوم بالعسل كما يقال.. وبين افكاره الفنية ابداع الكبار.. فهو من يقود ركب هذه البراعم المتألقة والمتوجة بلقب الدورة الى الشباك والفوز.
الكوتش محمد علي البكوش سحب البساط وخطف الاضواء في هذه التظاهرة الدولية ولهذه الاسباب استضفناه ليحدثنا عن هذا التالق اللافت لابنائه بعد فوزه بالكأس. فكان هذا كلامه.

–  كوتش مبروك التتويج 

– – شكرا على التهنئة وهذا ليس بغريب من فرسان قلم  جريدة الافق الرياضي  التي ما فتئت تشق طريقها بثبات  في عالم الرياضة الفردية والجماعية  وتحرص بجديتها وعزمها المتواصل على التعريف بكل الكفاءات الرياضية من العنصرين بعيدا عن الالوان والجهويات المقززة ، حيث كانت دائما سباقة في اقتناص المعلومة الحصرية  وتمرير الأخبار الهامة لإفادة الجمهور الرياضي المقبل عليها بتزايد مستمر لأن شعارها أصبح يدركه الجميع وهو الإلمام بما يحدث في كواليس الرياضة  وهذه المميزات بل أكثر من ذلك  تجعل منها وسيلة اعلامية محترفة جدا بنزاهة قلمها المعهود .

– كوتش شنُوَّة حَطِّيتِلْها ؟  

– – العمل الجماعي والانسجام وعدم التدخل في شؤون الغير والاحترام المتبادل بين كافة الاطراف المكونة للفريق هي من اسباب النجاح ، فالعمل في اريحية مطلقة والتغذي من روح الكرة العالمية اثر ايجابيا على نتائجنا التي فافت كل الخيال والحمد لله ، فهذا المشوار مع الاكاديمية كان ناجحا بنسبة كبيرة جدا وهنا لابد ان اوجه تحية شكر وتقدير الى الهيئة المديرة وفي مقدمتها السيد رضا شرف الدين والسيد لطفي الاكبر اللذين تابعا مسيرتنا وواكب هذه الدورة الدولية عن قرب ، لقد كانا خير  دعم لنا معنويا وبالطبع دون نسيان اخوتي من الادارة الفنية على غرار السادة كريم الزواغي وحاتم العبيدي وكل الزملاء من المدربين والاولياء الذين ساندونا بقلب ورب دون ضغوطات تذكر فكانت بالفعل لحمة جماعية ويد واحدة وقلب واحد.

– وماذا عن هذا التالق اللافت لابنائك ؟

– – نعم ابنائي يمتازون بحنكة التاقلم مع كل الخطط ومع كل الاوضاع ومجاراة أي نسق بذكاء بالاضافة الى امتلاكنا لزاد بشري ثري عرفنا كيف نوظفه ونقسمه حسب مجريات الاوضاع في بطولة دولية استثنائية والحمد لله فقد وصلنا الى مستوى اتمنى ان يكون مرضيا ومقنعا لاحباء “ليتوال”. 

– كلمة الختام ؟ أترك لك المجال مفتوحا فماذا تقول ؟

– – اولا اشكر كافة مكونات النجم الساحلي على المساعدة المعنوية لي ولابنائي وثانيا كل الشكر للمنظمين والمشرفين على التنظيم الذين نجحوا في امتصاص غضب بعض المحتجين وهذا يحدث في كل التظاهرات والحمد لله لم تكن هذه الاحتجاجات مؤثرة على نتائج المباريات وفي هذا الصدد نشكر اكاديمية البلبولي على حسن الضيافة وحسن الاستقبال بالتوازي مع اكاديمية “أرينا” ومعاملتهما بنفس المسافة لجميع المشاركين وهذا الفضل يرجع لمؤسسيها ايمن البلبولي وصالح الحاج خليفة وبالطبع للادارة الفنية الساهرة امثال سفيان مرجان وسليم الكناني مع تمنياتي بالنجاح لكافة عصافيرنا باكاديميات النجم في المحطات القادمة لأن المحطات الكروية مازال مشوارها طويلا فلا يجب اذا حرق المراحل.

أجرى الحوار الصحفي : رضا السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 × خمسة =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المدير الفني لشبان النجم الساحلي مراد العجمي يفقد إبنته …

*** البقاء لله ***  قال تعالى : وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا ...

Inline
Inline