لاعب مستقبل القصرين عدنان بوعزي في ذمة الله بعد أن وجد “مقتولا” في منزله …

لغز غامض ظل يرافق موت لاعب مستقبل القصرين عدنان بوعزي عن سن تناهز 32 ربيعا بعد ان وجد مقتولا في بيته بمدينة القصرين يوم 25 جويلية الذي تزامن مع عيد الجمهورية التونسية وهو نفس اليوم الذي فارقنا فيه رئيس الجمهورية الاستاذ محمد الباجي قايد السبسي .

 

ومن لا يعرف المرحوم عدنان بوعزي فهو لاعب مستقبل القصرين السابق ، ذلك الشاب الطموح المفعم بالحياة والذي رجحت الاخبار بأنه كان وراء كشف حقيقة اقتحام منزل وزير الداخلية الاسبق لطفي بن جدو بمدينة القصرين من طرف ارهابيين حيث تمت تصفية بعض حراس وزير الداخلية ،فكان المرحوم عدنان بوعزي حسب الاخبار الواردة علينا والله اعلم. مساهما كبيرا في كشف النقاب عن ملابسات هذه العملية الارهابية الجبانة بتوفير عديد المعطيات لدى الجهاز الامني . هذا الشاب الخلوق فر خارج حدود الوطن بعد أن تلقى تهديدات بتصفيته جسديا ولكنه وللاسف الشديد تم الانتقام منه عبر والدته حسنية جباري التي وجدت في السنة الماضية مقتولة بمنزلها بمدينة القصرين اعتقادا من هؤلاء القتلة بأن الهالك عدنان بوعزي هو من وشى ببعض المشاركين في عملية اقتحام منزل السيد لطفي بن جدو.

عدنان بوعزي ظهر في المدة الاخيرة في برنامج الزميل حمزة البلومي الحقائق الاربعة عائدا من أوروبا وقد تحدث بمرارة عن فقدانه لوالدته وكيفية تصفيتها جسديا دون ان ترتكب ذنبا هو لم يرتكبه أيضا بعد ان ظن البعض من المتربصين به بأنه وراء كشف حقيقة المتورطين.

عدنان بوعزي عاد مرة أخرى في الايام القليلة الماضية من المهجر لإتمام اجراءات عملية خطوبته ولكن الموت كانت اسرع من القيام بمراسم هذه الخطوبة، حيث وجد مقتولا في بيته بمدينة القصرين صباح يوم عيد الجمهورية وهو نفس المنزل الذي قتلت فيه والدته وهنا تضاربت الاقاويل فمنه من يرجح بأن الموت كان ناجما عن نوبة قلبية ومنه من يقول ان الموت ناتجا عن عملية تصفية جسدية . ولكن يبقى تقرير الطبيب الشرعي هو الذي سيحدد اسباب هذه الوفاة …

رحم الله الفقيد برحمته الواسعة ورزق اهله وذويه جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

رضا السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 × خمسة =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المدير الفني لشبان النجم الساحلي مراد العجمي يفقد إبنته …

*** البقاء لله ***  قال تعالى : وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا ...

Inline
Inline