الجريء يرفّع في المنحة السنوية للجمعيات النسائية مع تسجيل فرق جديدة تنشط ببطولة هذا الموسم الذي ينطلق يوم 10 نوفمبر المقبل …

حصري / الدكتورة سعيدة العياشي رئيسة الرابطة الوطنية لكرة القدم النسائية للأفق الرياضي : الدكتور وديع الجريء يرفّع في المنحة السنوية للجمعيات مع تسجيل فرق جديدة تنشط ببطولة هذا الموسم الذي ينطلق يوم 10 نوفمبر المقبل وقريبا يوم خاص للكتاب العامين …

أعلنت الرابطة التونسية لكرة القدم النسائية خلال اجتماعها الذي عقدته السبت المنقضي 26 أكتوبر 2019 بمقر الجامعة والذي تخللته قرعة النسخة الجديدة من البطولة ، أن يوم 10 نوفمبر المقبل موعدا رسميا لإنطلاق منافسات بطولة  الموسم الجديد 2019-2020.

كان ذلك بحضور رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم الدكتور وديع الجريء ورئيسة الرابطة الوطنية لكرة القدم النسائية الدكتورة سعيدة العياشي ومدير الادارة الوطنية للتحكيم السيد عـــواز الطرابلسي ومدرّبي الفريق الوطني كبريات السيدين محمد علي الهمامي و سمير الأندلسي والمساعدة أماني البوكاري ، إلى جانب ممثلين عن الجمعيات المعنية بالأمر والتي ستنشط خلال الموسم الجديد وعددها 14 حيث وافق المكتب الجامعي على مطالب الحصول على الرخصة التي قدمتها جمعية بوحجلة والجريد الرياضي بتوزر والجمعية الرياضية بمدنين فتم ادماجهم هذا الموسم ..
علما وأن بطولة السنة المنقضية قد خسرت الجمعية النسائية بالكرم التي وقع حلّها لظروف مادية بحتة خلال مرحلة الإياب لتتواصل المنافسات بواقع 11 جمعية فقط بعدما انطلقت البطولة آن ذاك بـ 12 جمعية ؛

وحددت الرابطة نظام الدوري الجديد بتوزيع الفرق إلى مجموعتين بالتشاور مع الأندية مع اعتماد نظام مجموعتي تفادي النزول والتتويج لتعود السنة المقبلة لما كانت عليه في السابق رابطة أولى وثانية (قسم “أ” و “ب”) …

وتضم مجموعة الشمال أندية : بنك الإسكان، الساحل، سوسة، الاتحاد، بوحجلة، السبيبة و صفاقس.

فيما تضم مجموعة الجنوب : قفصة، تبلبو قابس، سيدي بوزيد، مدنين، فريانة، توزر و سبيطلة.

من جهة أخرى أكد وديع الجريء حرصه على العناية ومتابعة هذا القطاع عن كثب خاصة إثر عودة منتخب الكبريات إلى سالف نشاطه بعد أن ركن للراحة لمدة 3 سنوات تقريبا وقد وفّر بمناسبة انطلاق البطولة منحة قدرها 6 ملايين من المليمات لكل جمعية ورفّع في المنحة السنوية لتصبح 15 ألف دينار بعدما كانت 12 ألف دينار في المواسم الفارطة وحدّد منحة قدرها 2 ملايين و500 دينار تونسي لكل فريق متوج بالكأس أو بالبطولة .

وهذا يحسب له ولمكتبه الجامعي حسب تصريح الدكتورة العياشي للأفق الرياضي وقد نوّهت بهذه المبادرة الطيبة التي من شأنها أن تحفّز أكثر الفرق واللاعبات بالأساس وتبعث فيهن روح التنافس النزيه .

وفي سياق متصل أعلمتنا رئيسة الرابطة الوطنية لكرة القدم النسائية أنه تمت هذا الموسم أيضا إضافة 3 فرق لصنف الدنيوات والصغريات وهي جمعية بنزرت ومنزل بورقيبة وسيدي علي بن عون وأن كافة جمعيات هاتين الصنفين سوف يخضن نفس المباريات على حدّ سواء لينتقل الصنفين للعب بنفس التاريخ لنفس الوجهة وتسبق مباريات أحَدِهما الأخرى (الصغريات ثم الدنيوات أو العكس) على نفس الملعب في كل مرة وبحصيلة 20 مباراة تقريبا خلال كامل الموسم الجاري ..

ولأن الدكتورة سعيدة العياشي معروفة بكرمها وسخائها المعهودين جادت لنا بمعلومة تفيد أن الرابطة التي ترأسها سوف تنظم قريبا يوما لفائدة الكتاب العامين للجمعيات وعددها 21 في الجملة باعتبار كل الأصناف الناشطة ، للإطلاع على التنقيحات الجديدة التي قامت بها الفيفا والخاصة بالتحكيم ولم يحدد التاريخ والوجهة بعد .. وعلى الأرجح ستكون سوسة أو الحمامات أرض الضيافة .

بقلم إيمان قدرية الحساني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تسعة عشر + 6 =

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كرة قدم نسائية : النتائج والترتيب بعد الجولة الثالثة من بطولة الكبريات …

دارت عشية اليوم اللقاءات المندرجة لحساب الجولة الثالثة ذهابا  من البطولة الوطنية لكرة القدم النسائية ...

Inline
Inline