مالك الجزيري ينعش خزينة جمعية سليمة لـ”مساعدة الأطفال المصابين بالسرطان” خلال سهرة الأبطال ويعود بمضرب زميله الماتادور نادال …

ساهم نجم كرة المضرب ، فخر العرب الخلوق مالك الجزيري في إنعاش خزينة جمعية سليمة لـ”مساعدة الأطفال المصابين بالسرطان” بمبلغ قيّم قدره 10 آلاف دينار تونسي (10 ملايين من المليمات) ؛

وذلك خلال سهرة الأبطال في نسختها السابعة التي نظمتها الجامعة التونسية للتنس بنزل لايكو السبت المنقضي فكانت رائعة من جميع النواحي وناجحة ببعديها الإنساني والرياضي ؛

حيث رسى المزاد العلني عليه في بيع أحد المضربين من إهداء رافائيل نادال لفائدة جمعية سليمة ؛

كما ساهمت جليلة المازني ، صاحبة شركة ليلاس (مشكورة) ، بنفس قيمة المبلغ باقتناء المضرب الثاني.

علما وأن هذا المزاد كان مبرمجا بالتوازي مع الحفل السنوي الذي أصبح من تقاليد الجامعة المذكورة وهي مبادرة خيرية تذكر فتشكر .

من جهة أخرى ومن خلال  مداخلته قال البطل مالك الجزيري في كلمته التي تضمنت العديد من النقاط ، أنه سعيد بهذه البادرة ، إلى جانب ذلك  تحدث عن أهمية التنس في مسيرته وفضله عليه وحث جميع الأبطال الصغار على مواصلة الدرب ليبلغوا مستوى يفخرون به في المستقبل كما أشار لتعرضه لإصابات عدة وخضوعه لمداخلات جراحية على مستوى الفم مما أثر على مردوده مؤخرا ووعد بالعودة السريعة لسالف نتائجه الباهرة قريبا مع انطلاق الموسم الجديد . وختم بتهنئة الرئيسة الدكتورة سلمى المولهي لانتخابها ضمن المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي .

إيمان قدرية الحساني

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلمى المولهي تترأس لجنة “المرأة والرياضة” لموسم 2020-2021 صلب الكنفدرالية الأفريقية للتنس …

إيمانا منها بأن المساواة بين الجنسين من أهم القضايا التي تهم  الجميع وكل شرائح المجتمعات ...

%d مدونون معجبون بهذه: